ما هو التداول في الأسواق الارتدادية؟

التداول اون لاين إذا كُنت مُهتمًا بالتداول فقد سمعت عن مفهوم "التصحيح" أو "الارتداد" بشكلٍ متكرر. وفي الحقيقة فإن هذا المفهوم جدًا ويُمكنك تحقيق استفادة كبيرة منه إذا فهمته واستخدمته بالشكل الصحيح. ويُمكننا تعريف ارتداد أسعار السوق ببساطة على أنه: "الفترة التي يرتد فيها السعر سريعًا إما صعودًا أو هبوطًا إلى سعره السابق". فكر في الأمر وكأنك تعود سريعًا بنفس الطريقة التي أتيت بها، فهو في الأساس انعكاس لتحرك السعر الأخير.

لماذا تعتبر عمليات الارتداد مهمة؟ لعدة أسباب؛ فهي فرصة لدخول السوق "بسعر أفضل"، وتسمح لك بوقف الخسارة، وتحسين عوائد المخاطرة، وغيرها الكثير من الفوائد. ويُعتبَّر دخول إلى السوق في فترة الارتداد أكثر فائدة وأعلى أمانًا من دخول السوق في الأوقات العادية. في النهاية فإن هدف المُتداوِل هو الحصول على أفضل سعر دخول، والحصول على أعلى العوائد أيضًا؛ لذا فإن الدخول في وقت ارتداد السعر يُعتبَّر استراتيجية ناجحة تُحقق لك كل هذه الأشياء.

سيُغطي هذا الدرس جميع جوانب عمليات الارتداد في التداول وسيساعدك على فهمها بشكل أفضل وسيُمكنك من استخدامها لمُساعدتك على تحسين أداء التداول العام.

إيجابيات التداول في وقت الارتداد

التداول في وقت ارتداد السوق هو شيء مُشابه لعمل القناص لذا فيجب عليك أن تتحلى بمُتابعة جيدة للأسواق، وقدرة على تحليل البيانات بشكلٍ صحيح، وسرعة في اتخاذ القرارات. وهناك الكثير من الإيجابيات التي يُقدمها لك الدخول إلى السوق في وقت الارتداد حيث أن طبيعة التراجع أو التصحيح تعني أن السعر من المرجح أن يستمر في التحرك في اتجاه الحركة الأولية عندما ينتهي التصحيح.

ومن ثم فإذا رأيت إشارة قوية لحركة السعر عند المستوى التالي للتصحيح، فمن المُرجح جدًا أن يتم ارتداد السعر من تلك النقطة. ومع ذلك فإن هذا لا يحدث دائمًا! لذا يجب عليك أن تكون مثل "القناص" بالفعل حيث أن الأسواق تعود إلى متوسط الأسعار مرارًا وتكرارًا  وهو أمر واضح يُمكنك استنتاجه بسهولة عند النظر إلى أي مخطط أسعار لبضع دقائق. لذلك، عندما ترى حدوث هذا التناوب أو التصحيح ابدأ في البحث عن نقطة دخول لأنها ستكون نقطة دخول ذات احتمالية أعلى بكثير من مجرد الدخول في السوق كما يفعل معظم المتداولين.

علاوة على ذلك فإن الدخول إلى السوق خلال فترة الارتداد بإيقاف خسائرك بشكلٍ أكثر إحكامًا لأنك تدخل بالقرب من المستوى الرئيسي أو لأنك تدخل عند مستوى 50%. على سبيل المثال، يمكنك أن تدخل السوق عند 50 نقطة ويكون هدفك هو 250 نقطة وبالتالي فإذا خرجت عند 100 نقطة أو 150 فقد ربحت، وليس من المُحتمل أن يهبط السعر إلى ما دون الـ 50 نقطة إلا إذا حدث "خلل جسيم" في السوق! وبالتالي فإنك لن تكون بحاجة إلى وضع نقاط توقف أكثر إحكامًا فهي ستكون أمر اختياري بالنسبة لك.

فوركس

سلبيات التداول في وقت الارتداد

هناك القليل من السلبيات لتداول الارتداد والتي يجب عليك أن تكون على دراية به. ومع ذلك، فهذا لا يعني أنه لا ينبغي عليك تعلم التداول في وقت الارتداد وإضافته إلى "صندوق أدواتك" وذلك لأن الإيجابيات تفوق السلبيات بكثير.

أولًا، يجب أن تعرف أن الكثير من تداولات الارتداد تعني الكثير من الخسائر! لذا يجب عليك من البداية أن لا تكون مُندفعًا وأن تختار أسواقك بحرص وعناية وألا تشتري كل شيء "يرتد"!

ثانيًا، ففي كثير من الأحيان فإن الأسواق لا تتراجع بما يكفي لتحفيز دخولك إلى السوق. بدلاً من ذلك، فقد يستمر السوق في الحد الأدنى من عمليات التصحيح. وهذا يعني أنه سيكون لديك فرص أقل للتداول بشكل عام مقارنة بالشخص الذي لا يبحث عمليات الارتداد بشكل أساسي.

نتيجة للنقطتين المذكورتين أعلاه، يمكن أن يكون تداول الارتداد محبطًا ويتطلب درجة عالية من الانضباط بشكلٍ لا يصدق. ومع ذلك، فإذا قمت بتطوير هذا النظام، فستكون متقدمًا جيدًا على جماهير المتداولين الخاسرين، وبالتالي يمكن أن يساعدك تداول الارتداد في تطوير الانضباط الذي يجب أن تضطر إليه للنجاح في التداول بغض النظر عن طريقة الدخول التي تستخدمها في نهاية المطاف.

تداول الارتداد يمنحك القدرة على اختيار وضع وقف الخسارة

يمكن أن يؤدي وضع وقف الخسارة عند نقطة خاطئة إلى خروجك من صفقة قبل الأوان والتي كنت على حق فيها. ولكن من خلال تعلم تكنيكيات تراجع السوق وارتداد فإنك ستدخل السوق بسعرٍ أقل كما أنك ستتمكن من وضع نقطة وقف الخسارة عند حدّ أكثر أمانًا لك.

ففي الكثير من الأحيان فإن المتداولين يُحبطوا لأنهم قد توقفوا عن المُعاملة التي كانوا على حق فيها من الناحية الفنية. ويُمكن أن يؤدي وضع أمر إيقاف الخسارة عند نقطة خاطئة على الرسم البياني إلى إخراجك من السوق قبل أن يُحقق السوق أقصى ما لديه ويمنحك أعلى الأرباح! ويُقدم تداول الارتداد حلاً لهذه المشكلة من خلال السماح لك بوضع نقطة وقف خسارة أكثر أمانًا وأوسع نطاقاً مما يمنحك فرصة أفضل لكسب المال.

الخلاصة

يمنحك تداول الارتداد فرص هائلة لتحقيق الأرباح ولكن قد يكون فيه مُخاطرة كبيرة نظرًا لتقلبات السوق ورغبة بعض المُتداولين في الدخول إلى الكثير من الأسواق الارتدادية! ومع ذلك، فإذا كُنت تبحث عن تحقيق الأرباح بشكلٍ أساسي فيُمكنك أن تُحقق أرباحًا ضخمة من خلال العقود مُقابل الفروقات التي تمنحك أرباحًا هائلة في فترة زمنية محدودة! ويُمكنك أن تجد الكثير من المعلومات حول هذا النوع من التداول في الرابط التالي: https://www.arabfinancials.org/العقود-مقابل-الفروقات

تداول الآن في العقود مُقابل الفروقات!